google-site-verification: google872ff34cbe28c555.html مورينهو.. من "سبيشال وان" الى أين ؟؟

مورينهو.. من "سبيشال وان" الى أين ؟؟

مورينهو.. من "سبيشال وان" الى أين ؟؟

      مورينهو.. من "سبيشال وان" الى أين ؟؟


     أصبح جوزيه مورينيو في الآونة الأخيرة عنوانا للصحف بخصوص مصيره والفريق الذي قد يدربه بداية الموسم المقبل، بعدما تمت إقالته من منصبه كمدرب لفريق مانشستر يونايتد هذا الموسم و ذلك بسبب النتائج السيئة. 
    مورينهو
                                                                                                     
        فقد ارتبط اسمه ببايرن ميونيخ الألماني و روما الايطالي وأيضا ليون الفرنسي، ليتنقّل"Special One" باحثاً عن وظيفة له، لعله يُعيد تكرار سيناريوذلك المدرب الماكرالذي يحقق الألقاب مع كل الفرق التي أشرف على تدريبها خلال مسيرته، من بورتو البرتغالي الى تشيلسي الانجليزي وانترميلان الايطالي ليصل الى الملكي ريال مدريد الاسباني و أخيرا مانشستر يونايتد كبير انجلترا.

       أما آخر الأخبار فتشير الى أن مورينيو عرض خدماته على بايرن ميونيخ الألماني لتدريبه مستقبلا، رغبة منه في كتابة تاريخ آخر في دورٍ جديد بالدوري الألماني، كالفوز بلقب الدوري الألماني مثلاً أو على أقل تقدير بلقب الدوري الفرنسي إذا تم الاتفاق مع أحد الفرق كفريق ليون.

       في حين يُعتبر مورينيو أحد المدربين الأكثر كرهاً بالعالم، فمجرّد أن تقول لمشجع أي فريق بأن البرتغالي قادم لتدريب فريقك حتى يرتبك ويشعر بالغضب .

       و لكن هذا لا يمكن أن يغطي على مسيرة مورينيو الناجحة بمحتلف الدوريات، بغض النظر عن المشاكل المتعددة التي حصلت بينه وبين ابرز اللاعبين الكبار منهم و حتى الصغار، فهو قاد بورتوالبرتغالي للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، وكان العنصر الأساسي في بناء فريق تشيلسي الانجليزي، كما حقق ثلاثية تاريخية مع إنترميلان وعدة ألقاب مع ريال مدريد ابرزها الدوري الاسباني، وفاز بلقب الدوري الأوروبي مع مانشستر يونايتد لانجليزي.

       يعتبر مورينيو مدرب مشاكس و شخصية مثيرة للجدل مع كل ضهور اعلامي، سواء قبل أوبعد المباراة، فدائماً ما ينتقد الحكام وأحيانا يوجّه إنتقاداته الى لاعبيه و تحميلهم مسؤولية الخسارة أو المستوى السيء و غير ذلك من الأمور المثيرة.
    مما أدى الى تحويل صورة "السبيشال وان" الى صورة مستفزة لدى العديد من الجماهير، خصوصاً وأن اغلبيتها تُفضّل وضع تركيزها بشكل أكبر على كرة القدم وتطوير الفريق بدلاً من التركيز على استفزاز الحكام و الخصوم.

       و من أشهر النجوم اللذين دخلوا في علاقة متوثرة مع مورينيو، صامويل إيتو ومحمد صلاح وكيفن دي براوين وروميلو لوكاكو مع تشيلسي، لوك شاو وبول بوغبا  كريستيانو رونالدو وايكر كاسياس مع ريال مدريد و غيرهم.

       مما أدى الى تراجع العروض للظفر بعقد تدريب الفرق الكبرى، ليتحول من مدرب تتهافت خلفه أبرز الأندية الأوروبية الى مدرب غير مرغوب فيه و يبحث بنفسه فريق حتى و ان كان بالدوري الفرنسي الذي كان لفترة طويلة لا يناسبه. 

       جوزيه مورينيو اليوم صار يبحث عن تجربة أخرى جديدة بعيدة عن إنجلترا، لكن السؤالالمطروح هو هل هو قادر على تغير شخصيته؟ هل بامكانه امضاء موسم بأكمله دون الادلاء بتصريح مستفز ينتقد فيه الحكام أو لاعبيه ؟ أم  سنرى مرة أخرى نفس السينارو ؟


    عبدالله
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع عن المشاهير .

    إرسال تعليق