google-site-verification: google872ff34cbe28c555.html تشي جيفارا: آخر كلماته قبل إعدامه

تشي جيفارا: آخر كلماته قبل إعدامه

تشي جيفارا: آخر كلماته قبل إعدامه

    تشي جيفارا آخر كلماته قبل إعدامه 

    تشي جيفارا

    تشي جيفارا، الشخصية التي يعرفها الجميع و التي تعد شخصية سياسية، لذلك فموضوع اليوم سيكون بعيدا عن الفن و الرياضة و ما شابه ذلك، إلا أننا سنتطرق الى التقرب من هذه الشخصية التي تتمثل في تشي جيفارا فقط من أجل أخد فكرة عنه و عن سيرته الذاتية و أشهر أقواله و ما الشيئ الذي ميزه و جعل إسمه و صورته بهذا القدر من الشهرة.

    تشي جيفارا:

    تشي جيفارا
    تشي جيفارا: آخر كلماته قبل إعدامه 

    قصة تشي جيفارا:

    ولد ارنستو تشي جيفارا في 1928 بروساريو الأرجنتين، و هو ينتمي الى عائلة ايرلندية اسبانية، بعد تخرجه من المدرسة الثانوية مباشرة توجه الى دراسة الطب بجامعة بوينس آيرس، ليتجه رفقة صديقه "البرتوغرانادو" في رحلة على الدراجة النارية تاركاً الجامعة في سنة 1951، رحلته الشهيرة التي كان الهدف منها تقديم المساعدة لمرضى الجدام في مستعمرة سان بابلو كعمل تطوعي و التي كان من المتوقع أن تدوم لبضعة أسابيع، خلال الرحلة فوجئ تشي جيفارا بالفقر الشديد الذي يعيشه سكان المنطقة الريفية حيث كانو يعملون في أراض فلاحية صغيرة مملوكة من طرف الأثرياء.
    ليعود بعدها من أجل إكمال دراسته و الحصول على شهادة الطب في سنة 1953، إلا أن رحلته السابقة أدت به الى إستنتاج مفاده أن الجوع و الفقر و المرض ثلاثة أمور مرتبطة ببعضها البعض، الشيئ الذي دفعه الى ترك الطب و التوجه الى السياسة لتبدأ رحلته الحقيقية.
    تشي جيفارا: آخر كلماته قبل إعدامه
    تشي جيفارا: آخر كلماته قبل إعدامه 
    رحلته تشي جيفارا الحقيقة تمثلت في "الثورة" التي إعتبرها الحل أمام المشاكل التي يعاني منها الشعب الأمريكي من فقر و ظلم و مرض، ليلتقي بالشقيقين "كاسترو" و "راؤول" اللذان خططا مسبقا للإطاحة بحكومة "فولغينسيو باتيستا"،ليصبح مستشاراً رئيسيا لهذا الأخير الذي سيطر على كوبا بعد الإطاحة بحكومة "باتيستا"، فيما أصبح تشي جيفارا مسؤولا عن سجن "لاكابينا" ثم بعدها أصبح رئيسا للبنك الدولي و وزيرا لقطاع الصناعة.
    توالت الأحداث على تشي جيفارا ليتأثر بالأفكار الشيوعية و الماركسية ليصبح زعيما للعصابات، الزعيم الذي حقق العديد من الإنتصارات في حروب العصابات.
    توجه تشي جيفارا و "كاسترو" نحو كوبا و برفقتهم ثمانون ثائراً، ليطلق عليه حينها إسم "تشي" الذي يعني الرفيق.
    تولى تشي جيفارا العديد من المناصب الحكومية أبرزها رئيس البنك الدولي و منظما للميليشيات العسكرية الثورية و مندوبا لكوبا لدى الهيئات الدولية الكبرى و وزيرا للصناعة.

    أين توفي تشي جيفارا:


    بعدما قامت الإستخبارات الأمريكية بتجنيد "فيليكس روديغيز" للعمل كمخبر للإرشاد على المكان الذي يتواجد به تشي جيفارا، ليتمكن من العثور عليه في بوليفيا و تتم محاصرته هناك بواد جورو، بعد مطاردته و إلقاء القبض عليه ثم تكبيله من طرف القوات البوليفية، فتتم قيادته الى مدرسة بقرية لاهيغواريا و هناك تكلف "ماريو تيران" بإعدامه بعدماقال لـماريو "أطلق النار فإنك فقط ستقتل رجلا" حيث كان يقصد من خلال ذلك أنه لن يتمكن من قتل جميع الشعوب المطالبة بالحرية و إنما رجلا واحدا فقط.

    أروع أقوال تشي جيفارا:

    -لا أعرف حدودا، فالعالم بأسره وطني. 
    -أحس على وجهي بألم كل صفعة يتلقاها كل مظلوم في هذه الدنيا..فأينما وجد الظلم فذلك هو موطني.
    -كل شيئ يصبح جميلا عندما نريد أن نراه جميلا..فنحن أسياد أفكارنا. 
    -الذي قال أن الفقر ليس عيبا أراد أن يكملها ليقول: بل جريمة، لكن الأغنياء قاطعوه بالتصفيق الحار. 
    -علموا أولادكم أن الأنثى هي الرفيقة هي الوطن هي الحياة.
    -عندما تشعر أنك على وشك الإستسلام فكر في أولئك اللذين يتمنون رؤيتك فاشل. 
    -انتقم بنجاحك اقتل بصمتك عاقب بغيابك انتصر بابتسامتك. 


    عبدالله
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع عن المشاهير .

    إرسال تعليق